جديد الموقع

Loading

الإبداع والسعادة.. تلازم أم تضاد؟

لا توحي الصورة النمطية للمبدع العبقري بأنه إنسان سعيد.. تذكّر معي ضلالات عالم الرياضيات جون ناش الذي خلده فيلم (عقل جميل)، ومعاناة صلاح جاهين وروبين ويليامز، واضطراب ليو تولستوي.. وغرابة أطوار آينشتاين وإلون ماسك.. حتى بيتهوفن الذي أشيع إصابته بالاكتئاب ثنائي القطب...
هل المبدع شخص مضطرب بالضرورة؟
حاول علماء سويديون الإجابة عن هذا السؤال بدراسة ضخمة، شملت بيانات أكثر من مليون شخص يعانون اضطرابات نفسية، وأقاربهم، ليعرفوا ما إذا كانوا يعملون في مهن إبداعية -علمية وفنية- بنسبة أكثر من بقية الناس.. فماذا وجدوا؟
تقول الدراسة التي أجراها سايمون كيانا وزملاؤه ونشرت مؤخرا في جورنال أوف سايكياتريك ريسيرش، إن هؤلاء الأشخاص كانوا أكثر انخراطاً في مهن إبداعية بالفعل.. فالمؤلفون، مثلاً، كانوا أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب ثنائي وأحادي القطب، واضطرابات القلق، وتعاطي المخدرات، والانتحار، كما وجدوا ارتباطاً بين المهن الإبداعية وأقارب من الدرجة الأولى لمرضى الفصام، والاضطراب ثنائي القطب، وفقدان الشهية العصبي، ولأشقاء المرضى المصابين بالتوحد.. هناك أساس لفكرة المبدع التعيس إذن!
لكن، مهلاً.. في الناحية الأخرى نجد عكس ذلك، تقول دراسات علم النفس الإيجابي، إن المشاعر الإيجابية تزيد من قدرات العقل البشري على التفكير الإبداعي وحل المشكلات، فكيف نفهم هذه المفارقة؟
أيحتاج الإبداع إلى السعادة، أم الاضطراب؟
يمكننا حل هذه المفارقة، كالتالي: ظاهرة الإبداع تشمل مجموعة من المهارات الذهنية، بعضها يتطلب الخيال والنظر للعالم بشكل مختلف، يتجاوز المفاهيم العقلانية المتعارف عليها، عبر آينشتاين عن ذلك بقوله: إن الخيال أكثر أهمية من المعرفة.. واعتبار أن الإبداع هو القدرة على القفز في نهر الجنون، والعودة منه سالمين!
بالإضافة لذلك، هناك مهارات إبداع أخرى تتعلق بالقدرة على حل المشكلات، كيفية التعبير عن الفكرة بأفضل طريقة، توزيع العناصر في اللوحة، أو إيجاد القافية المناسبة، أو اللحن المفقود، أو حل المعادلة.. وهي مهارة تفيدها المشاعر الإيجابية؛ لأنها توسع مجال الإدراك لرؤية طيف أوسع من الحلول (حسب نظرية التوسيع والبناء لفريدريكسون).
لو نظرت لأي من لوحات سيلفادور دالي السيريالية، سترى هذه الازدواجية العجيبة: هلاوس يراها شخص مضطرب، رسمها شخص عاقل، ملتزم بعناصر التكوين الفني!
ربما يفسر هذا جانباً من المفارقة.. يحتاج المبدع للانفصال عن الرؤية التقليدية للأمور
والتحليق بخياله، مقترباً من عوالم المرض النفسي، لكنه يحتاج للمشاعر الإيجابية كذلك لتحسين قدراته الذهنية، وحماية صحته النفسية من جراء هذه الرحلة المحفوفة بالمخاطر!
د.شريف عرفة

 

تعليقات القراء