جديد الموقع

Loading

التحكم في المشاعر ج3

بقلم د.شريف عرفة

تكلّمنا في العددين السابقين عن موضوع التحكم في المشاعر..

وبيني وبينكم.. تعجبت كثيراً من ردود أفعال القراء على هذا الموضوع.. فالبعض لا يريدون التحكم في مشاعرهم أساساً!!
آه والله!

في اعتقادي هذا شيء لطيف.. لو كانت حياتك رائعة دون أن تتحكم في مشاعرك؛ فاستمر على هذا المنوال!

لكن لا تأتِ شاكياً من أنك تتوتر قبل الامتحان أو أن حياتك توقّفت حين تركتك حبيبتك!

كما قلنا في الحلقة الأولى؛ فإن البعض يعتبرون أن هذه هي طبائع الأمور.. لابد أن أتوتر، وأكاد أجن قبل الامتحان، ولابد أن تتوقف حياتي وأكتئب حين تتركني حبيبتي.. أي أن هذه هي المشاعر التي تعتقد أنك (يجب) أن تشعر بها في هذه المواقف.. وأنت من يحدد هذه الـ(يجب)!

وفي الحلقة الماضية تكلّمنا عن طرق أخرى ستساعدنا، إذا أردنا التحكم في مشاعرنا..

واليوم نواصل الكلام..

سؤال:

هل تواجه صعوبة في التعرف على أشخاص جدد؟

هل تتوتر قبل الامتحانات؟

هل ستشعر باكتئاب إذا تخلّى عنك حبيبك؟

كما قلنا من قبل، المشاعر تحدث لنا نتيجة تفاعلنا مع الأحداث التي تحدث حولنا.. وطريقة نظرنا للأحداث هي التي تحدد هذا الشعور..

في هذا العدد سنتكلم عن طريقة جديدة.. وهي: أن نشعر بالشعور، بشكل مختلف!

حد فاهم حاجة؟

شعور مختلف

سؤال:

هل ذهبت من قبل للملاهي؟

هل تحبّ الألعاب الخطرة هناك؟

لو كانت الإجابة: نعم.. فأنت تقوم بالضبط بما أريد قوله..

يصف البعض شعورك وأنت في إحدى هذه الألعاب الخطرة كالتالي:

- روحي بتنسحب

- باحس بكركبة في معدتي

- باحس بقلبي بيقع

- باحس إن نَفَسي اتقطع

هل سمعت أو شعرت بشيء كهذا؟

في لعبة الصاروخ أو التوب سبين (top spin)، ترتفع فجأة في الهواء؛ فينسحب الدم إلى قدميك؛ فيعطيك هذا الشعور الذي تكلّمنا عنه..

لكن.. هل هذا الشعور جيّد أم سيء؟

البعض يحب هذا الشعور.. بينما البعض يكرهه!

كيف؟ مع أنه نفس الشعور.. هل هو جيّد أم سيّئ؟؟

الإجابة هي:

هذا يتوقف على (الطريقة التي تشعر بها)!

فمن يحبون الألعاب الخطرة، يعتبرون أن هذا الشعور هو: متعة المغامرة!

أما من يكرهون هذه الألعاب؛ فيعتبرون أن هذا الشعور هو: الإحساس بالخطر!

حد فاهم حاجة؟

مش مهم، نخش على المثال اللي بعده...

مثال :

لو كنتَ ماراً بجوار شيء يحترق.. هل ستأخذ نفساً عميقاً؟

الإجابة معروفة طبعاً.. لأن إحساس دخول الدخان في قناتك التنفسية، شعور سيئ..

لكنّ المدخنين، يستنشقون الدخان ويتحملون هذا الألم؛ لأنهم ينظرون لهذا الشعور نظرة مختلفة.. فهذا الشعور هو: متعة التدخين أو المذاق الأصلي للتبغ أو ما إلى ذلك!!

فاهمين حاجة؟

مش مهم.. خش على اللي بعده..

كمان مثال :

أمسكت كوباً اللبن كي أشرب منه.. فوجدت أنه حمضان!

يع ع ع.. هكذا قلت لنفسي..

وحين سألت: اللبن ده حمضان؟

فأجابني: لا.. إنه لبن رائب!

فشربت منه فوجدت أنه لبن رائب ممتاز!

هل طعم اللبن الحامض جميل أم سيئ؟

إنه يعتمد على نظرتك أنت له.. قد تعطي الإحساس معنى: طعم اللبن الفاسد المضر، أو معنى: طعم اللبن الرائب المريح للمعدة!

هل فهمتم قصدي؟

عايز تقول إيه برضه؟

ما أريد قوله هو: أن الكثير من المشاعر والأحاسيس التي نشعر بها، قد لا يكون لها معنى؛ إلا المعنى الذي نعطيه لها..

قد تكون هذه الطريقة مناسبة في السيطرة على بعض المشاعر..

مثال :

لو تركتك حبيبتك ستشعر بشيء ما في داخلك..

قد تعطيه معنى: هذا شعور قلبي المكسور..

أو تعطيه معنى: هذا شعور فَقْد شيء اعتدت عليه أو شعور كسر كرامتي..

كمان مثال :

وأنت داخل الامتحان.. ستشعر (بشيء ما) في داخلك..

قد تعطيه معنى: هذا توتر وعدم ثقة، ربما لم أذاكر جيداً..

بل أعطِه معنى: هذه شعور الرغبة في الإنجاز ورهبة مواجهة الامتحان الذي انتظرته طويلاً..

كمان مثال :

حين تتعرف على أشخاص جدد ستشعر (بشيء ما) في داخلك..

قد تعطيه معنى: هذا شعور قلة الثقة.. ربما أنا أقل منهم..

وقد تعطيه معنى: هذا شعور الإقدام على مغامرة جديدة وتحدٍ جديد.. يا له من شعور ممتع!

كمان مثال :

حين توبّخك والدتك أو والدك.. تشعر (بشيء ما) في داخلك..

قد تعطيه معنى: هذا شعور بالإهانة لابد أن أوقفه..

أو تعطيه معنى: هذا الشعور يرفع درجاتي في الجنة؛ لأنني أتحمل هذا الشعور من أجل مرضاة الله!

=======
الخلاصة
=======

بعض المشاعر التي تنتابنا، قد لا يكون لها معنى؛ إلا المعنى الذي نعطيه نحن لها..

فالشخص الشجاع يشعر بالخوف مثلنا تماماً.. لكنه يعتبر هذا الشعور (متعة المغامرة) ويستمتع به!

يمكننا ترويض مشاعرنا بعدّة طرق.. ذكرنا بعضها في هذا الموضوع..

هل هناك طرق أخرى تستخدمها في السيطرة على مشاعرك غير المرغوبة؟

نحن في انتظار تعليقاتكم..

الحلقة القادمة هي الأخيرة.. ومازال الحديث أمامنا طويلاً في طرق تطوير حياتنا..

لأننا نعيش في هذه الحياة مرة واحدة فقط..

ونريد أن نجعلها -معاً- أروع حياة ممكنة..

مش كده ولا إيه؟

د.شريف عرفة

تعليقات القراء